Untitled Document
 

 

translate to your favorite language

   
العودة   مركز الكويت التخصصي العالمي للدراسات والاستشارات للمسكوكات الاسلامية والبيزنطية والساسانيه > مكتبة مركز الكويت العالمي للدراسات والاستشارات > قسم الدراسة والشرح والتفصيل للنقود
 

Loading

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-7-1436هـ, 05:15 مساء   رقم المشاركة : 1
د. محمد الحسيني
المشرف والمدير العام
 
الصورة الرمزية د. محمد الحسيني




الحالة
د. محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 

افتراضي (محمد الحسيني يقول نقاش دراهم الصحابة رضي الله عنهم بين النفي والإثبات بين العلماء )
 

معاً في هذا المنتدى الجميل العلمي
نحو جيل جديد محترف
بعلوم المسكوكات بإذن الله تعالى وتوفيقه

ازرع وردة علمية واسيقها بماء العلم
افضل من الجلوس بالظلام ورمي الشجرة المثمرة التي تنفع الناس ويمكن للإنسان ان يحجب نور الشمعة
ولكنه لن يستطيع ان يحجب نور القمر المنير






باقة ورد للجميع
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
معاً في هذا المنتدى نحو جيل جديد محترف بعلوم المسكوكات بإذن الله تعالى وتوفيقه



أشعل شمعة علمية لإخوانك وأخواتك أفضل من الجلوس بالظلام


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وزوجاته وصحبه أجمعين


(محمد الحسيني يقول دراهم الصحابة رضي الله عنهم بين النفي والإثبات بين العلماء )

أحبتي الكرام

نقدم لكم الليلة موضوعاً هاماً وجديداً بالساحة العلمية والتي حقيقةً

لا بد أن تحسم تلك المسألة خاصةً لتقديمها للأجيال القادمة من بعدنا

وهو تحت عنوان



(محمد الحسيني يقول نقاش دراهم الصحابة رضي الله عنهم بين النفي والإثبات بين العلماء )



حقيقة كل من سوف يشاهد العنوان المسجل بالموضوع لسوف يعلم يقيناً بأننا لا نتعصب لأي
مخلوق خاصةً حيال ذلك العلوم النادرة والغير تقليدية فالقد أمرنا الله بأن نقول القول السديد النافع
﴿ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا


لا بد بأن نعلم يقيناً بأن المسكوكات والنقود الإسلامية المعربة أو الصرفة تعتبر وثيقة تاريخية هامة

ولا مجال للشك أو بالطعن بها وبالمقابل بالعكس كما هو حال ذكر السير التاريخية الخاطئة كثيراً
والتي نقحت من قبيل كثيراً من علماء المسلمين رحمهم الله .

ونقول حقيقةً لقد شوهد كثيراً من الفتاوى الشرعية لبعض العلماء حفظهم الله ورعاهم ينكرون

وجود الدراهم المعربة الإسلامية والمضروبة على الطراز الكسروي والخاصة للصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم

وكانت حجتهم بأن تلك الطراز يتنافى مع الشريعة الإسلامية وليس من الممكن بأن يكونوا
الصحابة قد ضربوا ونقشوا وسكوا دراهم المعربة الإسلامية والمضروبة على الطراز الكسروي .





وقبل الدخول بالنقاش معهم حفظهم الله تعالى

أجعلونا نشاهد ماذا قالوا العلماء المخالفين لوجود دراهم للصحابة الكرام

وذكروا حيال تلك المسألة الهامة والتاريخية

فتاوى إسلام ويب







1


والصحيح الذي ذكره أهل العلم أن السكة لم تضرب لا في العهد النبوي ولا في العهد الراشدي،
قال الشيخ محمد بن علي الحريري في بحثه: أوراق النقود ـ المنشور في مجلة البحوث الإسلامية:

إجماع المؤرخين منعقد على أن عبد الملك كان أول من ضرب النقود في الإسلام ،

فقد ضرب الدنانير المنقوشة عام 74هـ، ثم ضربها له الحجاج عام 75هـ، ثم عممت التجربة عام 76هـ،
ويعلل المؤرخون هذه الخطوة بسبب استياء العلاقات بين الروم والدولة الأموية بعد حربهم عام 73هـ. اهـ.

وقال ابن عبد البر في التمهيد: كانت الدنانير في الجاهلية وأول الإسلام بالشام وعند عرب الحجاز
كلها رومية تضرب ببلاد الروم عليها صورة الملك واسم الذي ضربت في أيامه مكتوب بالرومية.
. وكانت الدراهم بالعراق وأرض المشرق كلها كسروية عليها، وصورة كسرى واسمه فيها مكتوب بالفارسية.. اهـ.

وقال الكتاني في التراتيب الإدارية: لم تكن سكة عند النبي صلى الله عليه وسلم ولا أبي بكر

ولا عمر، ولم يضربوا سكة في الإسلام حتى ضربها عبد الملك بن مروان،

إلا إنهم كانوا يتعاملون بسكة فارس والروم...

2

وفي فتاوي الشهاب أحمد الرملي الشافعي المصري أنه سئل عن دنانير عليها صورة
حيوان تامة، أيحرم حملها كحرمة الثياب المصورة؟ فأجاب بأنه لا يحرم حملها، فقد قال

ابن العراقي: عندي أن الدراهم الرومية التي عليها الصور من القسم الذي لا ينكر لامتهانها بالإنفاق والمعاملة،

وقد كان السلف يتعاملون بها من غير نكير،

فلم تحدث الدراهم الإسلامية إلا في زمن عبد الملك بن مروان؛ كما هو معروف. اهـ.

3
وقال الأستاذ الدكتور عبد الله بن محمد الطيار في كتابه صناعة الصورة:
أما استعمال السلف لهذه الدنانير فهو من أجل الحاجة والضرورة لهذه النقود،
ولو وجد غيرها ما استعملوها، فإنهم أبعد الناس من الوقوع في ما نهى الله عنه ورسوله. اهـ.

وراجع الفتوى رقم: 15639.
والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى

......................................
4



وقال ياقوت في معجم البلدان

ـ4: 881: إن الحجاج بن يوسف أول من ضرب درهماً عليه شعار الإسلام: لا إله إلا الله ومحمد رسول الله،

وليس قوله بسديد، لأنه تعرف نقود لعلي بن أبي طالب ضربت في البصرة سنة 40 هـ

عليها هذا الشعار: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ـ وعلى الوجه الآخر: محمد رسول الله
أرسله بالهدى ودين الحق يظهره على الدين كله ولو كره المشركون ـ ومن هذا ترى
غلط معظم مؤرخي العرب الذين زعموا أن أول من كتب على النقود الإسلامية بالعربية

هو الخليفة عبد الملك بن مروان.. اهـ.

..........................................

5


دراسات/

النقود في التاريخ الإسلامي

حواس سلمان محمود

باحث في التراث الإسلامي

أن المصادر الفقهية والتاريخية المتقدمة لم تذكر ذلك البتة. فعن سعيد ابن المسيب

أن أول من ضرب النقود المنقوشة عبدالملك بن مروان، وكانت الدنانير والدراهم كسروية

................................
6



وتوجد كذلك فتاوى لكبار هبئة العلماء

تقول لم يثبت لدينا بأن الصحابة والخلفاء الراشدين قد ضربوا دراهم بأسمائهم .

......................................

الجواب الصحيح

حول هل الصحابة الكرام رضي الله عنهم قد سكوا وضربوا ونقشوا الدراهم الفضية خاصةً

بعد سقوط بلاد فارس بإيران والعراق والروم بالشام قاطبة تحت يد المسلمين ؟

نقول للجميع تعتبر النقود والمسكوكات وثيقة هامة لا تقبل الشك أو الطعن بها بتاتاً ونقول لجميع المخالفين

نعم لقد ضربوا بعض الصحابة الكرام رضي الله عنهم

نقوداً ودراهماً فضية إسلاميةً ولكنها كانت علا الطراز الكسروي مع زيادة بعض التوشيحات الإسلامية
والتي كانت بالخط الكوفي البسيط وكان ذلك منذ بداية عهد سيدنا عمر رضي الله عنه وعثمان وعلي ومعاوية وابن الزبير
وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر رضي الله عنهم بل لقد نقش سيدنا معاوية وابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر
أسمائهم منقوشة بالدرهم وسوف نقوم بالشرح والتفصيل والتفنيد لتلك الشبهات العلمية التاريخية القاتلة حقاً ولكن
بعد ما أن نقوم بالرد العلمي على بعض الأخطاء العلمية التي تم ذكرها لكم بأعلى الموضوع

وهي ممهورة بأسماء أصحابها حفظهم الله تعالى وسوف نقوم بالرد على العبارات التي سجلت باللون الأحمر

الخطأ رقم 1

فتاوى إسلام ويب

والصحيح الذي ذكره أهل العلم أن السكة لم تضرب لا في العهد النبوي ولا في العهد الراشدي،

قال الشيخ محمد بن علي الحريري في بحثه: أوراق النقود ـ المنشور في مجلة البحوث الإسلامية:
إجماع المؤرخين منعقد على أن عبد الملك كان أول من ضرب النقود في الإسلام ، فقد ضرب الدنانير المنقوشة عام
74هـ، ثم ضربها له الحجاج عام 75هـ، ثم عممت التجربة عام 76هـ، ويعلل المؤرخون هذه الخطوة

بسبب استياء العلاقات بين الروم والدولة الأموية بعد حربهم عام 73هـ. اهـ.



( الرد لنا والجواب الصحيح )



نقول لقد ظهرت دراهم منذ عهد سيدنا عمر وعثمان وعلى ومعاوية
وعبدالله ابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر رضي الله عنهم بل قد ظهرت حتى بعض أسمائهم منها معاوية

وعبدالله ابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر
شاهدوا هذا الدرهم مسجلاً به عبدالله امير ارشكان

اي اميراً للمؤمنين





اليس هذا اكبر دليلاً لضرب بعض الصحابة للدراهم المعربة .

وأما الدنانير المعربة المؤرخة على الطراز البيزنطي لقد ظهرت بعام 74و75و76و77 للهجرة

.............................

الخطأ رقم 2

وقال الكتاني في التراتيب الإدارية: لم تكن سكة عند النبي صلى الله عليه وسلم ولا أبي بكر
ولا عمر، ولم يضربوا سكة في الإسلام حتى ضربها عبد الملك بن مروان،
إلا إنهم كانوا يتعاملون بسكة فارس والروم...



الرد لنا والجواب الصحيح

نقول لا بل قد سبق عبدالملك بن مروان رحمه الله في سك الدراهم المعربة سيدنا عمر وعثمان
ومعاوية وابن الزبير وسمرة بن جندب





درهم سمرة بن جندب مسجلاً به أسمه

وعبدالله بن عامر رضي الله عنهم ولكن عبدالملك بن مروان قد

سبقهم بضربه للنقود الإسلامية الصرفة فلا بد أن نفهم ذلك جيداً بارك الله بكم .

........................................

الخطأ 3

وفي فتاوي الشهاب أحمد الرملي الشافعي المصري أنه سئل عن دنانير عليها صورة

حيوان تامة، أيحرم حملها كحرمة الثياب المصورة؟ فأجاب بأنه لا يحرم حملها، فقد قال ابن العراقي:
عندي أن الدراهم الرومية التي عليها الصور من القسم الذي لا ينكر لامتهانها بالإنفاق والمعاملة،
وقد كان السلف يتعاملون بها من غير نكير
، فلم تحدث الدراهم الإسلامية إلا في زمن عبد الملك بن مروان؛ كما هو معروف. اهـ.




الجواب الصحيح لنا


أن كان يقصد الرملي غفر الله له بما يخص الدراهم الصرفة الإسلامية الخالية

من المأثورات الأجنبية فيكون كلامه صحيحاً ولكن أن كان يقصد نفي جميع الدراهم الإسلامية

حتى المعربة بعهد الصحابة رضي الله عنهم فهذا سوف يكون خطأً علمياً منه .
شاهدوا درهم الصحابي عبدالله بن عامر موشحاً به اسمه



.........................................

الخطأ 4

وقال ياقوت في معجم البلدان

ـ4: 881: إن الحجاج بن يوسف أول من ضرب درهماً عليه شعار الإسلام:
لا إله إلا الله ومحمد رسول الله، وليس قوله بسديد، لأنه تعرف نقود لعلي بن أبي طالب ضربت في البصرة سنة 40 هـ

عليها هذا الشعار: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ـ وعلى الوجه الآخر: محمد رسول الله أرسله بالهدى
ودين الحق يظهره على الدين كله ولو كره المشركون ـ ومن هذا ترى غلط معظم مؤرخي

العرب الذين زعموا أن أول من كتب على النقود الإسلامية بالعربية هو الخليفة عبد الملك بن مروان.. اهـ.

الجواب الصحيح لنا





نقول لقد جانبه الصواب ياقوت في معجم البلدان حيال ما ذكره بأن سيدنا على رضي

الله عنه قد نقش دراهم إسلامية صرفة
بان ذلك الدرهم يوجد به خطأ بالضرب وانه درهماً اموياً صرفاً ولكن دار السكة او خارج دار
السكة تضرب دراهماً بالخطأ وهذا يعتبر امراً وارداً والدرهم كان تاريخه 40 المسجل به وهو

بالاصل كان وتسعين ولقد ظهرت لنا ايضا دراهم اسلامية صرفة اموية قد ضربت بالخطا عام 30 و40 و44 و50 و60 و70 ولكن الاصل انها كلها اموية
مع أنه سيدنا علي رضي الله عنه وارضاه فد ضرب الدراهم الاسلامية المعربة علي الطراز الكسروي
وانا بفضل من الله احتفظ بدرهماً من دراهمه النادرة والجميلة
عام 38 للهجرة الذي بالاسفل





وأنه ضربها قبيل عهد عبدالملك بن مروان رحمه الله وعفي عنه

والسبب من ذلك أنه معلوم لدينا نحن الدارسين والمقتنين والمهتمين بعلوم المسكوكات الإسلامية

والتي نراقب منها كل ما هو جديد حيال بالساحة للمسكوكات

الإسلامية بأن عبدالملك بن مروان هو يعتبر أو من قام بتعريب الدنانير والدراهم والفلوس تعريباً كاملاً لهما

وكان ذلك أول ديناراً إسلامياً صرفاً كان ذلك بعام 77 للهجرة وأول درهماً إسلامياً
صرفاً كان ذلك بعام 78 للهجرة وأول فلساً إسلامياً صرفاً كان ذلك بعام 79 للهجرة

ولقد ظهرت لنا نماذج للدراهم الأموية قد ظهر بها خطأً بالسك والنقش

ومنها نماذج عام 30 للهجرة و40 للهجرة و50 للهجرة وهي جميعها على طراز

دراهم عبدالملك بن مروان والتي تم صدورها أول مرة عام 78 للهجرة فلا بد

أن ننتبه لهذا الخطأ العلمي الذي ينشر دائماً للأسف الشديد .

....................................

الخطأ 5

دراسات/

النقود في التاريخ الإسلامي

حواس سلمان محمود

باحث في التراث الإسلامي

وتذكر بعض المراجع الحديثة نقلا عن المقريزي (من علماء القرن التاسع الهجري)

أن عمر "رضي الله عنه" ضرب الدرهم سنة 18 للهجرة على نفس الكسروية
وأشكالها وأعيانها، ولم يحاول ضرب سكة جديدة، إلا أنه أضاف إليها نقش بعض العبارات الإسلامية

مثل الحمد لله، ومحمد رسول الله، ولا إله إلا الله، ولله، أو بسم الله، أو بسم الله ربي..
وهذه النقوش الموجودة في بعض العملات الكسروية الساسانية مشكوك في نسبتها إلى الخليفة عمر "رضي الله عنه" لعدة أمور أهمها:

1- أن المصادر الفقهية والتاريخية المتقدمة لم تذكر ذلك البتة.

فعن سعيد ابن المسيب أن أول من ضرب النقود المنقوشة عبدالملك بن مروان، وكانت الدنانير والدراهم كسروية.

2- أن هذه النقود المنقوشة في عهد عمر لم يصل إلينا منها شيء



الجواب الصحيح

كيف تقول يا أستاذي حواس سليمان محمود
أن المصادر الفقهية والتاريخية المتقدمة لم تذكر ذلك البتة.؟
نقول لقد تم ذكر دراهم سيدنا عمر رضي الله عنه بمعظم مراجع للمسكوكات

الإسلامية العربية وحتى الغربية بل لقد ظهرت دراهم سيدنا عمر رضي الله عنه عام 20 للهجرة

منقوشاً بها عبارة بسم الله ضرب سجستان والتي قام سيدنا عمر بفتح أطرفها
وبعض من مدنها بتلك العام وأمر بضربها لاسيما كانت بتلك المدينة بفارس

أعظم دوراً للضرب وأمهر الأيدي العاملة لها مع قول بعض العلماء للمسكوكات

أن التاريخ كان يزادجردي وليس هجري ولكنني أخالفهم بالرأي مع احترامي لهم



شاهدوا درهم سيدنا عمر ابن الخطاب عام 20 منقوشاً به عبارة ( بسم الله ) بالخط الكوفي ضرب سجستان


تكملة






التوقيع












للتواصل العلمي فقط
الواتس اب
اعتزال تام





وسوف اتقبل اي نصيحة علمية خاصةً لمن يعتقد باي
معلومة أنها ليست صحيحة والرجوع الي الحق هو صمام الأمان.





وارجو ان لا تنسونا من صالح دعائكم لنا بالمعفرة والشفاء والعطاء
دعمكم لنا يعتبر حقيقةً نصرةً وخدمةً لعلوم المسكوكات الإسلامية
ما شاء اله لا قوة إلا بالله تبارك الله


للهم أني أسألك الإيمان بك وتوحيدك حق توحيده والإيمان بحق بملائكتك وكتبك ورسلك واليوم الأخر وبالقدر خيره وشره

وارزقني يا الله محبة واحترام وتقدير وحب أل بيتك .
وحب جميع زوجات الرسول أمهات المؤمنين وأحترامهم وتقديرهم
.وإحترام وحب وتقدير جميع الصحابة الكرام
. وإحترام وتقدير وحب جميع العلماء والدعاة الموحدين
وانصر اللهم جميع المجاهدين
وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف
وطاعة الوالدين الكرام وصلة الرحم
وأكل مال الحلال
والإحسان للجار
والبعد عن جميع الكبائر
التي حذرنا بها ديننا الحنيف.
أمين أمين يا رب العالمين

. وجنبنا يا الله بأن نشرك بك شيئاً
أو أن نتخذ غير عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة اخرى
.أوأن نتكلم بأمهات المؤمنين.
أوبالصحابة الكرام اجمعين.
أو التكلم بالعلماء والدعاة الموحدين
.أو الخوض بفتنة التكفير والتي هي خاصة للعلماء الراسخين .أوبالخروج والاعنصامات والمظاهرات التي ارهقت بلاد المسلمين واضعفتهم وقللت من هيبتهم أمام بلاد الغرب
. وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف والصبر عليه وعدم شق عصا المسلمين وتفريقهم
.حتى ننجو بديننا فالجميع سوف يعرضون علي الله فرداً فرداً في ذلك اليوم العظيم

ليس معهم أحداً من أبائهم ولا أمهاتهم ولا أولادهم ولا عشيرتهم ولا قبيلتهم ولا حزبهم ولا طائفتهم وعصبتهم فأنجوا بأنفسكم رحمكم الله فنحن لم نخلق إلا لغاية واحده وهي لعبادة الله وتوحيده كما أمرنا الخالق بذلك في كتابه العظيم
( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا)

حتى تكون النفوس مطمئنة وراضية وحتى لا تندم بالدنيا أشد الندم وكذلك في يوم العرض العظيم فتوبوا قبل ان تعرضوا على الله في ذلك اليوم والذي لا يتفع به الندم فالقبور ربما تبنى لنا جميعاً ونحن لم نتوب فاجعلوا التوبة صمام الامان للفوز بالجنة





تعد هذه النصيحة قد خرجت لكم من القلب للقلب لكم جميعاً
فلا تنسونا من صالح دعائكم فأنتم أهل الكرم والجود.

رد مع اقتباس
قديم 20-7-1436هـ, 05:16 مساء   رقم المشاركة : 2
د. محمد الحسيني
المشرف والمدير العام
 
الصورة الرمزية د. محمد الحسيني




الحالة
د. محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 

افتراضي
 

ويقول حفظه الله
حواس سلمان محمود
باحث في التراث الإسلامي
فعن سعيد ابن المسيب أن أول من ضرب النقود المنقوشة عبدالملك بن مروان، وكانت الدنانير والدراهم كسروية.
الجواب الصحيح
كيف كانت الدنانير والدراهم كسروية فالعرب كانت تتعامل مع الدنانير البيزنطية

ولم تتعامل مع الدنناير الفارسية الكسروية فأنتبه لذلك جيداً بارك الله بك .
ويقول حفظه الله
حواس سلمان محمود
باحث في التراث الإسلامي
- أن هذه النقود المنقوشة في عهد عمر لم يصل إلينا منها شيء
الجواب الصحيح
كيف لم يصلنا دراهم بعهد سيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله

عنه بل وصلت وهي من مجموعتي الخاصة عام 20 ضرب سجستان
والدليل ما يلي تفضل






.....................................
الخطأ رقم 6


وتوجد كذلك فتاوى لكبار هبئة العلماء
تقول وتقر بأنه
لم يثبت لدينا بأن الصحابة والخلفاء الراشدين قد ضربوا دراهم بأسمائهم .


الجواب الصحيح
نقول لهيئة كبار العلماء حفظهم الله وجعلهم الله ذخراً وعزاً للأمة الإسلامية

كافة خاصةً بأنهم يعتبرون هم صمام الأمام لشباب هذه الأمة خاصةً من الانحراف الفكري والتطرف .
نقول لهم بل ظهرت دراهم ليسنا عمر وعثمان وعلى ومعاوية وعبدالله ابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر

رضي الله عنهم كما عرضتها لكم بالموضوع
ولو أننا فقط عرضنا عليكم درهم سيدنا معاوية وعبدالله ابن الزبير وسمرة بن جندب
وعبدالله بن عامر خاصةً بأنهم قد نقشوا بها أسمائهم بمركز الدرهم المعرب اليس هذا يعتبر
أكبر دليلاً بأن بعض الصحابة الكرام قد ضربوا ونقشوا وسكوا دراهم باسمهم الكريمة
........................................
الخلاصة العلمية لهذا البحث النادر والهام لنا جميعاً
محمد الحسيني يقول أجعلونا نعلم لماذا لم يسك الرسول محمد صل الله عليه وسلم
نقوداً خاصة بعهد عليه الصلاة والسلام وكذلك بالمقابل أن نقر بدراهم الصحابة الكرام رضي الله عنهم

ونعلم لماذا تم ضربها وسكها بهذا الطراز حتى جاء عهد الخليفة الخامس عبدالملك بن مروان رحمه الله

والذي ضرب أول دينار ودرهم وفلس إسلامي صرف
علمية لهذا البحث النادر والهام لنا جميعاً
محمد الحسيني يقول أجعلونا نعلم لماذا لم يسك الرسول محمد صل الله عليه

وسلم نقوداً خاصة بعهد عليه الصلاة والسلام وكذلك بالمقابل أن نقر بدراهم الصحابة الكرام رضي الله

عنهم ونعلم لماذا تم ضربها وسكها بهذا الطراز حتى جاء عهد الخليفة الخامس عبدالملك بن مروان رحمه الله
والذي ضرب أول دينار ودرهم وفلس إسلامي صرف


أولانقول ما هي تعتبر المسكوكات الرائجة بعصر النبي محمد صل الله عليه وسلم

نقول وبالله التوفيق والسداد لتفنيد هذا الموضوع الهام

لقد كان المسلمون يتعاملون بالعملات الذهبية البيزنطية (الدينارDenarous)







والدراهم الفضية الساسانية/الفارسية الصرفة






/ Drachm)







والفلوس النحاسية البيزنطية (الفلس / Fulus)،وأجزائها






والتي كانت هي سائدة في جزيرة العرب في مكة ومن حولها من المدن وكان ذلك قبل وبعد ظهور الإسلام ،لاسيما كانت جزيرة العرب صحراء ومدن وذلك على الرغم من أن العملات البيزنطية كانت تشتمل على صور ملوك وأمراء بيزنطة وعلى مأثورات دينية مسيحية وحروفاً لاتينية، في حين تمتعت الدراهم الساسانية الأكثر ذيوعاً وانتشاراً بمأثورات فارسية باللغة الفهلوية والأعداد البهلوية فضلاً عن صور الملوك الساسانيين ورمز النار (المقدسة) لدى الفرس،المنقوشة بالدراهم
وقد استمر المسلمون في تداول تلك العملات على ما هي عليه في كافة معاملاتهم الحياتية بيعاً وشراء وزكاة ، وذلك منذ فجر الإسلام حتى عهد الدولة الأموية ويعتبر الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان في دمشق والذي يُعد أول من قام من خلفاء المسلمين بالتعريب الكامل للعملة





لماذا لم يضرب ويسك الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نقوداً إسلامية خاصة ببلاد المسلمين ونبذ النقود البيزنطية الأجنبية لاسيما لوجود صور وتوشيحات لاتينية وكسروية ولماذا الصحابة الكرام نقشوا صورة كسرى الفرس بدراهم
الجواب الخاص بنا بفضل من الله وحده

11- كانت مكة والمدينة بعصر الجاهلية وبصدر الإسلام تتعامل مع تلك الطراز من النقود وهي الدنانير البيزنطية والدراهم الفارسية الكسروية الأجنبية والغير عربية وكانت نقوداً مركزية للغاية ببلاد العرب كافة وكان ذلك قبل ظهور النبي صل الله عليه وسلم والإسلام العظيم

كما قال تعالى في رحلة الشتاء والصيف

و قد كان العرب ما قبل الإسلام وبسبب أنّ الجزيرة العربيّة كانت صحراء قاحلةً قليلة الخيرات يسعون للتّجارة والتّكسب لتأمين قوت عيالهم ، فنظّموا رحلاتٍ للتّجارة نحو اليمن والشّام بما اصطلح على تسميته رحلة الشّتاء والصّيف ، فكانوا يذهبون صيفاً إلى الشّام يبتاعون المحصولات الزّراعية وخيرات الشّام الكثيرة ويتّجهون شتاءاً نحو اليمن فيبتاعون العطور والثّياب وغيرها ، وهم في طريقهم ورحلتهم يكونون في أمانٍ فالقبائل تحترمهم إذ أنّهم أهل البيت الحرام وسدنته فلا يتعرّض لهم أحد في وقتٍ اشتهرت فيه الجزيرة وما حولها بالسّلب والنّهب والخطف ، وقد امتن الله عليهم بذلك ، قال تعالى ( لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ*إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ*فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ*الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ ) وفي الآية الأخرى


(أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ) ، فنعم الله عليهم أن جعل لهم الأمان في بيوتهم وبلادهم ورزقهم من الطّيبات بفضله فجحد طائفةٌ منهم بأنعم الله فكفروا برسالته ، فأراهم الله عذابه في الدّنيا ويوم القيامة يردّون إلى أشدّ العذاب

فكان من الصعب تبديل تلك المسكوكات المركزية والمتعارف عليها لدى العرب والدين الإسلامي كان في بداية ظهوره بالساحة العربية .

2- وكانت النقود كأداة اقتصادية باهتمام الحكام والدول على مر العصور باعتبارها المقياس الحقيقي لقوة الدولة الاقتصادية، فهي تعبر بصورة واضحة عما يصيب النظام الاقتصادي من قوة أو ضعف، فالدول التي تمتلك نظاماً اقتصادياً قوياً وثابتاً تضرب نقوداً جيدة العيار، وعلى وزن ثابت، وتلقى رواجاً تجارياً كبيراً في أسواق التداول النقدي والتجاري، وتصبح نقوداً دولية معترف بها في الأسواق العالمية، وتتجاوز كل الحدود السياسية والدينية والجغرافية بين الدول ,ومنها الدولة البيزنطية والكسروية .وكانت مكة والمدينة لا توجد بها دور للضرب للنقود ولا توجد بها أيضا أيدي عاملة لسك المسكوكات بل كانت لها رحلة تجارية بالصيف والشتاء لبلاد الروم وهي كانت سوريا وبلاد فارس والعراق فكان لزاماً عليها بالتعامل بنقودهم في بلادهم وجلب نقودهم معهم لمكة لبيع ما لديهم وشراء احتياجاتهم لاسيما كانت العرب في مكة تعيب الصناعة اليدوية فكان من الصعب وجود ايدى مهرة لصناعة النقود وعمل دوراً للسك خاصةً لعدم خبرتهم بهذه العلوم من قبل فكيف يقوم النبي محمد صل الله عليه وسلم وأصحابه بضرب النقود وهم لم يشاهدوا دوراً للضرب بل ولم تفتح لهم بلاد الروم والفرس حتى يتثقفوا من حضارتها بصناعة النقود الحقيقة التي تليق بهم وبسمعة الإسلام العظيم فكانت الخبرة الفنية تنقصهم والأيدي العاملة في هذا المجال فهذا كان يعتبر سبباً قوياً حقيقياً بعدم ضرب النقود بعصر محمد صل الله عليه وسلم


-3
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك منشغلاً بالدعوة إلي التوحيد وهداية البشر وإخراجهم من الظلمات إلي النور في تلك البقعة فالدعوة إلي الله ونشر التوحيد الحقيقي في تلك الحقبة تعتبر أهم غاية وأهم من إصدار نقوداً جديدة خاصةً للمسلمين مع أنهم لو تمكنوا بصناعتها لتمت صناعتها فوراً , والتخلي حيال النقود الأجنبية

. 4-
كانت الدعوة الإسلامية في بدايتها بعهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكيف يستطيع نبذ النقود لتلك الدول العظمى وهي الروم والفرس في تلك الحقبة بل كانت تتداول تلك النقود الأجنبية قبل ولادة سيد الخلق بمئات الأعوام وما هي ردت فعلهم الروم والفرس ولو علموا بنبذ مسكوكاتهم في تلك الحقبة الحرجة من جانب المسلمين لاسيما كانوا المسلمين في بداية الدين الإسلامي ونشأته وهم كانوا يواجهون قريشاً وغيرهم بكل حين كيف لو تمت مواجهتهم بجيوش الروم والفرس وهي البلدان العظمي وجيوشها الجبارة الكبيرة في تلك الحقبة فهذه حكمة ربانية بعدم صدور للمسلمين في تلك الحقبة نقوداً خاصةً بهمحتى لا يكسر الإسلام وهو في بدايته وانتشاره ,والله سبحانه قد ذكر الدينار البيزنطي والدرهم الكسروي لمعرفة وتداول العرب لهذه المسكوكات قبل الإسلام ومعرفتهم التامة بها بل وقد اقرهم بها خاصةً بالعمل بها بالتشريع الإسلامي المالي في عهد محمد صل الله عليه وسلم مثل الزكاة والكفارات والنذور والصدقات والمهوروغيرها .


5-
بل لقد ضرب لنا نبي الهدي محمد صلى الله عليه وسلم أجمل الأمثال الرائعة والمميزة والجميلة خاصةً باحترام الحضارات للدول الأخرى والدليل انه قد حرم ونهى بعدة أحاديث بعدم قص وتلف النقود الخاصة للروم والفرس بتلك الحقبة فهذه هي أخلاق الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلاممع أن محمد صل الله عليه وسلم يعتبر هو أول من قام بعملية إصلاح النقود في عصره وخاصةً عندما جعل الوزن الشرعي للدراهم حيال الوزن وليس السك والضرب لا يفهم كلامي خطأ خاصةً عندما جعل وزن الدرهم الشرعي 2.975 غم حيال الوزن اي ست دوانق لاسيما كانت الدراهم تقرض وتهشم فجعل سيد الخلق الوزن الشرعي لمن اراد أن يزن الدراهم أثناء عمليات البيع والشراء وكذلك .

نقول بأن محمد صل

الله عليه وسلم وهو يوصي بالحفاظ حيال النقود الأجنبية من التلف وهذا من سماحة الإسلام العظيم وكذلك من التلاعب المالي بين المجتمع حتى لا تعم الفوضى المالية بين المجتمع الإسلامي وهذا أن دل يدل على من سماحة الإسلام العظيم ورسول الرحمة بالمحافظة حيال حضارة الأمم الأخرى حتى قال
باب النهي عن كسر سكة المسلمين إلا من بأس 2284 - ( عن عبد الله بن عمرو المازن يقال : { نهى رسول الله صلى الله عليه وسلمان تكسر سكة المسلمين الجائزة بينهم إلا من بأس} رواه أحمدوأبو داود وابن ماجه
ملاحظةانتبهوا لكلمة إلا من بأس يقصد بها الدنانير التي يكون عيارها رديئاً لا تصلح للتعامل أو تكون من النحاس وتطلى بالذهب والفضة وهذا كان يسمى زيوفاً أو تكون مهشمة كاملاً أو مقروضة حتى النصف للقطر

6-
حتى جاء عهد الصحابي الجليل عمر بن الخطاب وسقطت فارس والروم بيدي المسلمين وقام بجلب إحدى الأيدي العاملة لضرب النقود ويسمى ( سمير ) وقام بضرب أول درهم خاص للمسلمين بعام 20للهجرة


تكملة






التوقيع












للتواصل العلمي فقط
الواتس اب
اعتزال تام





وسوف اتقبل اي نصيحة علمية خاصةً لمن يعتقد باي
معلومة أنها ليست صحيحة والرجوع الي الحق هو صمام الأمان.





وارجو ان لا تنسونا من صالح دعائكم لنا بالمعفرة والشفاء والعطاء
دعمكم لنا يعتبر حقيقةً نصرةً وخدمةً لعلوم المسكوكات الإسلامية
ما شاء اله لا قوة إلا بالله تبارك الله


للهم أني أسألك الإيمان بك وتوحيدك حق توحيده والإيمان بحق بملائكتك وكتبك ورسلك واليوم الأخر وبالقدر خيره وشره

وارزقني يا الله محبة واحترام وتقدير وحب أل بيتك .
وحب جميع زوجات الرسول أمهات المؤمنين وأحترامهم وتقديرهم
.وإحترام وحب وتقدير جميع الصحابة الكرام
. وإحترام وتقدير وحب جميع العلماء والدعاة الموحدين
وانصر اللهم جميع المجاهدين
وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف
وطاعة الوالدين الكرام وصلة الرحم
وأكل مال الحلال
والإحسان للجار
والبعد عن جميع الكبائر
التي حذرنا بها ديننا الحنيف.
أمين أمين يا رب العالمين

. وجنبنا يا الله بأن نشرك بك شيئاً
أو أن نتخذ غير عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة اخرى
.أوأن نتكلم بأمهات المؤمنين.
أوبالصحابة الكرام اجمعين.
أو التكلم بالعلماء والدعاة الموحدين
.أو الخوض بفتنة التكفير والتي هي خاصة للعلماء الراسخين .أوبالخروج والاعنصامات والمظاهرات التي ارهقت بلاد المسلمين واضعفتهم وقللت من هيبتهم أمام بلاد الغرب
. وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف والصبر عليه وعدم شق عصا المسلمين وتفريقهم
.حتى ننجو بديننا فالجميع سوف يعرضون علي الله فرداً فرداً في ذلك اليوم العظيم

ليس معهم أحداً من أبائهم ولا أمهاتهم ولا أولادهم ولا عشيرتهم ولا قبيلتهم ولا حزبهم ولا طائفتهم وعصبتهم فأنجوا بأنفسكم رحمكم الله فنحن لم نخلق إلا لغاية واحده وهي لعبادة الله وتوحيده كما أمرنا الخالق بذلك في كتابه العظيم
( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا)

حتى تكون النفوس مطمئنة وراضية وحتى لا تندم بالدنيا أشد الندم وكذلك في يوم العرض العظيم فتوبوا قبل ان تعرضوا على الله في ذلك اليوم والذي لا يتفع به الندم فالقبور ربما تبنى لنا جميعاً ونحن لم نتوب فاجعلوا التوبة صمام الامان للفوز بالجنة





تعد هذه النصيحة قد خرجت لكم من القلب للقلب لكم جميعاً
فلا تنسونا من صالح دعائكم فأنتم أهل الكرم والجود.

رد مع اقتباس
قديم 20-7-1436هـ, 05:17 مساء   رقم المشاركة : 3
د. محمد الحسيني
المشرف والمدير العام
 
الصورة الرمزية د. محمد الحسيني




الحالة
د. محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 

افتراضي
 

المعروض من مجموعتي الخاصة الفردية
أول درهم ضرب بالإسلام العظيم والخاص لسيدنا عمر رضي الله عنه
الوجه الاول للدرهم الخاص بنا بفضل من الله
عام ( 20للهجرة) لسيدنا عمر رضي الله عنه ضرب مدينة سجستان






وقد ضربه على الوزن الشرعي الإسلامي فهي تعتبر خطوة رائعة منه وكان يزن الوزن الشرعي 2.975 أي 6 دوانق ويزن بحبة الشعيرة 50 حبة ونصف الحبة وكذلك تم التوشيح الدرهم بالخط الكوفي البسيط) بسم الله ) شاهدوا درهم سيدنا عمر ومحاولته الجميلة بتوشيح الدراهم عام 20 للهجرة ,وكانت أسواق العرب والفرس كلها تتداول بتلك الدراهم قبل تعريبها وقد حرم النبي محمد صل الله عليه وسلم والفقهاء كسر (قرض) الدنانير والدراهم


قال رسول الحق صل الله عليه وسلم


نهى أن تكسرالدراهم فتجعل فضة ، وتكسر الدنانير فتجعل ذهبا


واعتبروه من الفساد في الأرض، ووضعوا حداً لإقامة الحد على من يقرض الدنانير والدراهم، وذلك من خلال الدوائر التي تحيط بكتابات الدنانير والدراهم من الخارج، وأطلقوا عليها حرز الدينار والدرهم، فإذا قرض شخص الدينار أو الدرهم من خارج هذه الدائرة فإنه لا يقام عليه الحد، أما إذا قرض الدينار أو الدرهم إلى داخل تلك الدائرة فيقام عليه الحد. لذلك كان يشدد على عمال دار السك فى أثناء عملية سك النقود حتى تضرب بصورة جيدة ولا ينحرف القالب عند سك قطعة النقود فيتسبب ذلك فى عدم استواء الدوائر عليها، فينتج عن ذلك وجود مساحة كبيرة من قطعة النقود خارج الدائرة، أو ما يعرف بالشايط، مما يساعد المزيفين على قرض مساحة كبيرة من النقد دون أن يتعرضوا للعقاب. وكانت هناك طرق مختلفة للكشف عن عيار النقود ودقة وزنها مثل الحك أو استخدام الكثافة النوعية للمعدن أو استخدام ميزان خاص أطلق عليه ميزان الحكمة. كما وجد في الأسواق شخص يختص بعملية فحص النقود وتمييز الجيد من الردى عرف بالنقاد، والذي ينقد الدنانير والدراهم ومنها أخذ مصطلح النقود فالقد احترم سيدنا عمررضي الله عنه حضارة الآخرين حيال القص والطمس والتغير بمأثورات الدرهم الكسروي حتى لو قليلاً بل بالعكس قد جعل به زيادة إسلامية حقيقية فكانت خطوة سيدنا عمر بنقش عبارة بسم الله والتاريخ الهجري عام 20 للهجرة عملاً باهراً منه كما هو حال النبي محمد صل الله عليه وسلم بهدم الأصنام ما هدمها إلا بعد فتح مكة وكذلك بتحريم الخمر تعامل مع المسلمين بتركها رويداً رويداً فربما كانت سياسة الفاروق وغيره من الصحابة هكذا ,ونقول وكذلك قد ضرب الدراهم المعربة من بعده بعض الصحابة رضي الله عنهم وهم سيدنا عثمان وعلي ومعاوية,وعبدالله ابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر رضي الله عنهم


بل وقد سجلوا بعض الصحابة بها أسمائهم ولو كانت لديهم الخطة الفنية لضرب وسك النقود الإسلامية الصرفة الخالية من الشوائب الأجنبية لفعلوا ذلك فوراً ولكن عندما قاموا بتسجيلهم عبارة بسم الله وربي الله وغيرها من العبارات الإسلامية ونقش أسمائهم ليعتبر هذا العمل عملاً مدهشاً وبداية مذهلة لهم تسجل لهم إلي قيام الساعة ونقش صورة كسرى بالدراهم كان بالأصل متعارفاً عليه لدى العرب قبل وببداية الإسلام خاصةً بشكل هذا الطراز لدراهم كسرى فكان من الصعب طمس صورته ووضع صورهم رضي الله عنهم لاسيما أنهم كانوا يعلمون بتحريم وضع صورهم بالنقود ولكنهم اكتفوا بصورة كسرى الهالك والذي أقر النبي محمد صل الله عليه وسلم تلك الدراهم والصور التي بها حتى لا تنفر الرعية من التداول بالدراهم الجديدة الموشحة بالعبارات الإسلامية الجميلة بالخط الكوفي البسيط ومن ينكر بان تلك الدراهم خاصة للصحابة وخاصة لدرهم سيدنا عمر رضي الله عنه نقول له وزن درهم سيدنا عمر كان وزناً شرعياً 2.975 غم والكسروي أثقل من ذلك الوزن والتاريخ الهجري 20 منقوشاً به بخلافة سيدنا عمر مع أن كسرى قد مات وهلك عام 19 يزدجردي مع وجود اسم سيدنا معاوية أمير اورشكان أي أميرا للمؤمنين بعام مبكر جداً لدراهم سيدنا علي رضي الله عنه ليعتبر أكبر دليلاً بأن سيدنا عمر وعثمان وعلي قد ضربوا المسكوكات المعربة والكنه لم ينقشوا بها أسمائهم كما هو حال دراهم سيدنا معاوية وابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر


وهذا رداً علا من ينكر وجود دراهم للصحابة الكرام الذين قشوا أسمائهم رضي الله عنهم أجمعين


وأهم كالأتي


سيدنا معاوية وعبدالله ابن الزبير وسمرة بن جندب وعبدالله بن عامر





سمرة بن جندب رضي الله عنه
ولقد سجل الصحابي اسمه به وهو مؤرخ بعام 41 للهجرة
ضرب مدينة ( دربجرد )



ولقد قاموا بتوشيحها بعبارات إسلامية بالخط الكوفي ولكنهم ضربوها على الطراز الكسروي والسبب من ذلك لمعرفة العرب بتلك النقود قبل الإسلام وكذلك ضربوها بدور السك الغير عربية أي بالجزيرة العربية خاصةً لوجود العمال المهرة والأجهزة والقوالب الخاصة بصناعة النقودبتلك المدن المختلفة والتي قد فتحها الصحابة الأبطالوبدأت المحاولات الجادة والحقيقية والتفكير والتجربة في تعريب المسكوكات وأن تكون إسلامية صرفة في عهد الخليفة الأموي الخامس عبدالملك بن مروان وقام بالتجربة الأولى له بسك دنانير مؤرخة معربة سجلت بالخط الكوفي البسيط على الطراز البيزنطي مع طمس الصليب وكان ذلك أول مرة بعام 74 للهجرة فكان حقاً عملاً بطولياً منه وضرب ودراهم معربة على الطراز الكسروي ووضع بها صورته وطمس صورة كسري وطمس النار المجوسية ووضع صورة المحراب عام 75 للهجرة وفلوس معربة على الطراز البيزنطي ونقش بها مدن عربية دمشق وحلب وحمص وغيرها وسجلها بالخط الكوفي البسيط حتى استقر الأمر ووفقه الله سبحانه بإنشاء دار السك الإسلامية بعدة مدن عربية إسلامية وبصدور أول دينار إسلامي صرف لا يحمل أي عبارات أجنبية وكان ذلك بعام ٧٧










وأول درهم إسلامي صرف عام ٧٨










وأول فلس إسلامي صرف بعام٧٩ ٠هذه تعتبر نبذة مختصر حيال الموضوع


لماذا لم يسك رسول الله صَلِّ الله عليه وسلم المسكوكات وهل الصحابة الكرام ضربوا الدراهم ام لا
وأرجوا أن يتريث كل من يخوض في هذه العلوم النادرة والغير تقليدية وأن تكون الصورة العلمية قد أتضحت للجميع .
ويعتبر هذا الموضوع خاص بنا بفضل من الله وحده ونقول للجميع
والحقوق محفوظة لنا إلا من قام بنشرها وذكر أسمي بها


ملاحظة هامة الحقوق محفوظة وكذلك تعتبر جميع الصور المعروضة تقريبية وليس حقيقية إلا صور المسكوكات
أخيراً شكراً لكم

مع تحيات

محبكم بالله والمقصر معكم دائما
محمد الحسيني
أبو سالم
الكويت الحبيبة

الموافق 6- 5-2015 م






التوقيع












للتواصل العلمي فقط
الواتس اب
اعتزال تام





وسوف اتقبل اي نصيحة علمية خاصةً لمن يعتقد باي
معلومة أنها ليست صحيحة والرجوع الي الحق هو صمام الأمان.





وارجو ان لا تنسونا من صالح دعائكم لنا بالمعفرة والشفاء والعطاء
دعمكم لنا يعتبر حقيقةً نصرةً وخدمةً لعلوم المسكوكات الإسلامية
ما شاء اله لا قوة إلا بالله تبارك الله


للهم أني أسألك الإيمان بك وتوحيدك حق توحيده والإيمان بحق بملائكتك وكتبك ورسلك واليوم الأخر وبالقدر خيره وشره

وارزقني يا الله محبة واحترام وتقدير وحب أل بيتك .
وحب جميع زوجات الرسول أمهات المؤمنين وأحترامهم وتقديرهم
.وإحترام وحب وتقدير جميع الصحابة الكرام
. وإحترام وتقدير وحب جميع العلماء والدعاة الموحدين
وانصر اللهم جميع المجاهدين
وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف
وطاعة الوالدين الكرام وصلة الرحم
وأكل مال الحلال
والإحسان للجار
والبعد عن جميع الكبائر
التي حذرنا بها ديننا الحنيف.
أمين أمين يا رب العالمين

. وجنبنا يا الله بأن نشرك بك شيئاً
أو أن نتخذ غير عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة اخرى
.أوأن نتكلم بأمهات المؤمنين.
أوبالصحابة الكرام اجمعين.
أو التكلم بالعلماء والدعاة الموحدين
.أو الخوض بفتنة التكفير والتي هي خاصة للعلماء الراسخين .أوبالخروج والاعنصامات والمظاهرات التي ارهقت بلاد المسلمين واضعفتهم وقللت من هيبتهم أمام بلاد الغرب
. وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف والصبر عليه وعدم شق عصا المسلمين وتفريقهم
.حتى ننجو بديننا فالجميع سوف يعرضون علي الله فرداً فرداً في ذلك اليوم العظيم

ليس معهم أحداً من أبائهم ولا أمهاتهم ولا أولادهم ولا عشيرتهم ولا قبيلتهم ولا حزبهم ولا طائفتهم وعصبتهم فأنجوا بأنفسكم رحمكم الله فنحن لم نخلق إلا لغاية واحده وهي لعبادة الله وتوحيده كما أمرنا الخالق بذلك في كتابه العظيم
( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا)

حتى تكون النفوس مطمئنة وراضية وحتى لا تندم بالدنيا أشد الندم وكذلك في يوم العرض العظيم فتوبوا قبل ان تعرضوا على الله في ذلك اليوم والذي لا يتفع به الندم فالقبور ربما تبنى لنا جميعاً ونحن لم نتوب فاجعلوا التوبة صمام الامان للفوز بالجنة





تعد هذه النصيحة قد خرجت لكم من القلب للقلب لكم جميعاً
فلا تنسونا من صالح دعائكم فأنتم أهل الكرم والجود.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

للإشتراك في قروب مركز الكويت ليصلك كل ما هو جديد
بريدك الإلكتروني:

ارشادات تقنية للمركز




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

استضافة : التقنية العالية

free counters
cool hit counter

vBulletin statistics