Untitled Document
 

 

translate to your favorite language

   
العودة   مركز الكويت التخصصي العالمي للدراسات والاستشارات للمسكوكات الاسلامية والبيزنطية والساسانيه > مكتبة مركز الكويت العالمي للدراسات والاستشارات > قسم الدراسة والشرح والتفصيل للنقود
 

Loading

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-6-1438هـ, 10:54 مساء   رقم المشاركة : 1
د. محمد الحسيني
المشرف والمدير العام
 
الصورة الرمزية د. محمد الحسيني




الحالة
د. محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 

افتراضي احمد بن حَنْبَل رَحِمَهُ الله وَالدِّرْهَمُ عَامَ 241 للهجرة عَامِ وَفَاتِهِ
 

نَحْوَ جِيلٍ مُحْتَرِفٍ فِي عُلُومِ في علوم المسكوكات


بِسْمِ اللهِ وَالحَمْدُ اللهُ وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللهِ وَمِنْ وَلَاه وَتَبَع هُدَاه

. السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه

الموضوع
وَمَعَ الإِمَامِ احمد بن حَنْبَل رَحِمَهُ الله وَالدِّرْهَمُ العَبَّاسِيُّ عَامَ 241 لِلهِجْرَةِ
الَّذِي سَكَّ بِنَفْسِ عَامِ وَفَاتِهِ 241 لِلهِجْرَةِ




أَحِبَّتي ِ الكِرَام
حقيقةً وبعد من الإنتهاء من عرض المواضيع الخاصة للأمة الأربعة
رحمهم الله ابو حنيفة ومالك والشافعي واخيراً احمد بن حَنْبَل رحمهم الله جميعاً
وحقيقةً توجد دراهم اسلامية ربما تصنيفها العالمي ليست نادرة
واسعارها تعد زهيدةً جداً ولكن بالمقابل هي تعد هامة تاريخياً فقط
وأُقدِّم لكم اليوم درهم عباسي
ربما كثيرا" من الهواة لا يقتنيه لأن ليس هام لديه للاسف
ويعد هذا الدرهم هام جدا" لدي لأنه تم ضربه وسكه بنفس العام
وفاة الأمام احمد بن حَنْبَل
رحمه الله عام ( إحدى واربعين وماتين ) 241 للهجرة





ومع
الشرح المختصر للدرهم الذي ضرب بنفس عام وفاة احمد بن حَنْبَل رحمه الله :

سجل بالمركز الأول :

لا اله الا
الله وحده
لا شرك له


سجل بالهامش الداخلي للوجه الاول :

لله الامر من قبل و من بعد و يومئذن يفزح المؤمنون بنصر الله



سجل بالهامش الخارجي للوجه الأول :

بسم الله ضرب هذا الدرهم بمدينة السلام سنة إحدى واربعين و مأتين




سجل بالمركز الثاني للدرهم :
الله
محمد
رسول
الله
الممتوكل على الله



سجل بالهامش للوجه الثاني للدرهم :

محمد رسول الله ارسله بالهدى و دين الحق
ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون.

أولاً
من هو الامام احمد بن حَنْبَل رحمه الله :

أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي
(164-241هـ / 780-855م) فقيه ومحدِّث مسلم، ورابع الأئمة
الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الحنبلي
في الفقه الإسلامي. اشتُهر بعلمه الغزير وحفظه القوي، وكان
معروفاً بالأخلاق الحسنة كالصبر والتواضع والتسامح، وقد أثنى
عليه كثير من العلماء منهم الإمام الشافعي بقوله: «خرجتُ
من بغداد وما خلَّفتُ بها أحداً أورع ولا أتقى ولا أفقه من أحمد
بن حنبل»، ويُعدُّ كتابه "المسند" من أشهر كتب الحديث وأوسعها.

وُلد أحمد بن حنبل سنة 164هـ في بغداد ونشأ فيها يتيماً
، وقد كانت بغداد في ذلك العصر حاضرة العالم
الإسلامي، تزخر بأنواع المعارف والفنون المختلفة، وكانت أسرة
أحمد بن حنبل توجهه إلى طلب العلم، وفي سنة 179هـ بدأ
ابن حنبل يتَّجه إلى الحديث النبوي، فبدأ يطلبه في بغداد عند شيخه
هُشَيم بن بشير الواسطي حتى توفي سنة 183هـ، فظل في
بغداد يطلب الحديث حتى سنة 186هـ، ثم بدأ برحلاته في
طلب الحديث، فرحل إلى العراق والحجاز وتهامة
واليمن، وأخذ عن كثير من العلماء والمحدثين، وعندما بلغ أربعين عاماً في
سنة 204هـ جلس للتحديث والإفتاء في بغداد، وكان
الناس يجتمعون على درسه حتى يبلغ عددهم قرابة خمسة آلاف.

اشتُهر ابن حنبل بصبره على المحنة التي وقعت به
والتي عُرفت باسم "فتنة خلق القرآن"، وهي فتنة وقعت
في العصر العباسي في عهد الخليفة المأمون، ثم المعتصم والواثق
من بعده، إذ اعتقد هؤلاء الخلفاء أن القرآن مخلوق محدَث، وهو رأي
المعتزلة، ولكن ابن حنبل وغيره من العلماء خالفوا ذلك،
فحُبس ابن حنبل وعُذب، ثم أُخرج من السجن وعاد إلى التحديث
والتدريس، وفي عهد الواثق مُنع من الاجتماع بالناس، فلما تولى
المتوكل الحكمَ أنهى تلك الفتنة إنهاءً كاملاً. وفي شهر ربيع الأول
سنة 241هـ، مرض أحمد بن حنبل ثم مات، وكان
عمره سبعاً وسبعين سنة.




وفاته رحمه الله تعالى ؛



قال صالح بن أحمد بن حنبل واصفاً مرضَ أبيه قُبيل وفاته:

«لما كان في أول يوم من شهر ربيع الأول من سنة إحدى وأربعين ومئتين حُمَّ أبي
ليلة الأربعاء، فدخلتُ عليه يوم الأربعاء وهو محموم يتنفس تنفساً شديداً، وكنت
قد عرفت علته، وكنت أمرِّضُه إذا اعتل، فقلت له: «يا أبة، علام أفطرت البارحة؟»، قال: «
على ماء باقلَّاء»، ثم أراد القيام فقال: «خذ بيدي»، فأخذت بيده، فلما صار إلى الخلاء
ضعفت رجلاه حتى توكأ علي، وكان يختلف إليه غيرُ متطبب كلهم مسلمون، فوصف له
متطبب يُقال له عبد الرحمن قَرعةً تُشوى ويُسقى ماءها، وهذا يوم الثلاثاء، وتوفي
يوم الجمعة، فقال: «يا صالح»، قلت: «لبيك»، قال: «لا تُشوى في
منزلك ولا منزل عبد الله أخيك». وصار الفتح بن سهل إلى الباب
ليعوده فحجبته، وأتى ابن علي بن الجعد فحجبته، وكثُر الناس، فقلت:
«يا أبةِ قد كثر الناس»، قال: «فأي شيء ترى؟»، قلت: «تأذن لهم فيدعون لك»،
قال: «أستخير الله»، فجعلوا يدخلون عليه أفواجاً حتى تمتلئ الدار، فيسألونه
ويدعون له ثم يخرجون ويدخل فوج آخر، وكثر الناس وامتلأ
الشارع وأغلقنا باب الزقاق، وجاء رجل من جيراننا قد خضب
فدخل عليه فقال: «إني لأرى الرجلَ يُحيي شيئاً من السنة فأفرح به»،
فدخل فجعل يدعو له، فجعل يقول: «له ولجميع المسلمين»، وجاء رجل فقال:
«تلطَّفْ لي بالإذن عليه، فإني قد حضرت ضربه يوم الدار وأريد أن أستحله»، فقلت
له: «فأمسك»، فلم أزل به حتى قال: «أدخله»، فأدخلته، فقام
بين يديه وجعل يبكي وقال: «يا أبا عبد الله، أنا كنت
ممن حضر ضربك يوم الدار، وقد أتيتك، فإن أحببتَ
القِصاص فأنا بين يديك، وإن رأيتَ أن تُحلَّني فعلت»، فقال: «على أن
لا تعود لمثل ذلك»، قال: «نعم»، قال: «قد جعلتك في حل»،
فخرج يبكي، وبكى من حضر من الناس، وكان له في خُريقة قُطيعات
، فإذا أراد الشيء أعطينا من يشتري له، فقال لي يوم
الثلاثاء وأنا عنده: «انظر في خريقتي شيء؟»، فنظرت فإذا
فيها درهم، فقال: «وجِّه فاقتَضِ
بعض السكان»، فوجهت فأعطيت شيئاً، فقال: «وجِّه فاشتر
تمراً وكفِّر عني كفارة يمين»، فوجهت فاشتريت
وكفرت عنه كفارة يمين، وبقي ثلاثة دراهم أو نحو ذلك
، فأخبرته فقال: «الحمد لله»، وقال: «اقرأ علي الوصية»، فقرأتها عليه فأقرَّها.
ومات أحمد بن حنبل في وقت الضحى من يوم الجمعة في الثاني عشر
من شهر ربيع الأول سنة 241هـ، وهو ابن سبع
وسبعين سنة، ودُفن بعد العصر، قال عبد الله بن أحمد
بن حنبل: «توفي أبي في يوم الجمعة ضحوة، ودفناه بعد
العصر لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول سنة إحدى وأربعين»
.و يقعُ مرقده في منطقة الحيدرخانة ببغداد في مسجد عارف اغا
الواقع بالقرب من جامع حسن باشا وقد كتب عليه
انه (قبر الامام احمد بن حنبل)
دفن بمقبرة باب حرب وهذا ما اكده العديد
من المؤرخين منهم الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد
وياقوت الحموي وابن الجوزي في المنتظم وان باب حرب هو الربض الواقع
شمال غرب الكاظمية الحالية ، ونقلت رفات الامام احمد بن حنبل
الى مسجد عارف أغا أيام فيضان نهر دجلة سنة 1937م

أخيراً
وَدَئِماً وَمَعَ مُحَمَّدٍ اِلْحَسِينِي سَوْفَ تُشَاهِدُونَ كُلَّ مَا هُوَ جَدِيدٌ
وَمُفِيدٌ بِعُلُومِ المسكوكات الإِسْلَامِيَّة بِأُذْنِ اللهِ تعالى .
وَاللّه ولي التوفيق وَالسَّدَاد

أُمْنِيَّةٌ جَمِيلَةٌ:

دُعَائِكُمْ لَنَا بِالخَيْرِ هُوَ سَر نَجَاحَنَا وَاِسْتِمْرَارِنَا بِأُذْنٍ اللّه تَعَالَى

كُتُبَهُ:

مُحِبُّكُمْ فِي اللهِ المُقَصِّرُ طويلب العِلْمِ مُحَمَّدٌ اِلْحَسِينِي
مِنْ دَوْلَةٍ الكويت
22 / 3 / 2017 م







التوقيع












للتواصل العلمي فقط
الواتس اب
اعتزال تام





وسوف اتقبل اي نصيحة علمية خاصةً لمن يعتقد باي
معلومة أنها ليست صحيحة والرجوع الي الحق هو صمام الأمان.





وارجو ان لا تنسونا من صالح دعائكم لنا بالمعفرة والشفاء والعطاء
دعمكم لنا يعتبر حقيقةً نصرةً وخدمةً لعلوم المسكوكات الإسلامية
ما شاء اله لا قوة إلا بالله تبارك الله


للهم أني أسألك الإيمان بك وتوحيدك حق توحيده والإيمان بحق بملائكتك وكتبك ورسلك واليوم الأخر وبالقدر خيره وشره

وارزقني يا الله محبة واحترام وتقدير وحب أل بيتك .
وحب جميع زوجات الرسول أمهات المؤمنين وأحترامهم وتقديرهم
.وإحترام وحب وتقدير جميع الصحابة الكرام
. وإحترام وتقدير وحب جميع العلماء والدعاة الموحدين
وانصر اللهم جميع المجاهدين
وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف
وطاعة الوالدين الكرام وصلة الرحم
وأكل مال الحلال
والإحسان للجار
والبعد عن جميع الكبائر
التي حذرنا بها ديننا الحنيف.
أمين أمين يا رب العالمين

. وجنبنا يا الله بأن نشرك بك شيئاً
أو أن نتخذ غير عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة اخرى
.أوأن نتكلم بأمهات المؤمنين.
أوبالصحابة الكرام اجمعين.
أو التكلم بالعلماء والدعاة الموحدين
.أو الخوض بفتنة التكفير والتي هي خاصة للعلماء الراسخين .أوبالخروج والاعنصامات والمظاهرات التي ارهقت بلاد المسلمين واضعفتهم وقللت من هيبتهم أمام بلاد الغرب
. وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف والصبر عليه وعدم شق عصا المسلمين وتفريقهم
.حتى ننجو بديننا فالجميع سوف يعرضون علي الله فرداً فرداً في ذلك اليوم العظيم

ليس معهم أحداً من أبائهم ولا أمهاتهم ولا أولادهم ولا عشيرتهم ولا قبيلتهم ولا حزبهم ولا طائفتهم وعصبتهم فأنجوا بأنفسكم رحمكم الله فنحن لم نخلق إلا لغاية واحده وهي لعبادة الله وتوحيده كما أمرنا الخالق بذلك في كتابه العظيم
( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا)

حتى تكون النفوس مطمئنة وراضية وحتى لا تندم بالدنيا أشد الندم وكذلك في يوم العرض العظيم فتوبوا قبل ان تعرضوا على الله في ذلك اليوم والذي لا يتفع به الندم فالقبور ربما تبنى لنا جميعاً ونحن لم نتوب فاجعلوا التوبة صمام الامان للفوز بالجنة





تعد هذه النصيحة قد خرجت لكم من القلب للقلب لكم جميعاً
فلا تنسونا من صالح دعائكم فأنتم أهل الكرم والجود.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

للإشتراك في قروب مركز الكويت ليصلك كل ما هو جديد
بريدك الإلكتروني:

ارشادات تقنية للمركز




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

استضافة : التقنية العالية

free counters
cool hit counter

vBulletin statistics