Untitled Document
 

 

translate to your favorite language

   
العودة   مركز الكويت التخصصي العالمي للدراسات والاستشارات للمسكوكات الاسلامية والبيزنطية والساسانيه > منتدي المسكوكات الاسلاميه > ((((((تعرف علي أقسام وفئات النقود الاسلامية))))))
 

Loading

 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-6-1432هـ, 11:40 صباحاً   رقم المشاركة : 1
د. محمد الحسيني
المشرف والمدير العام
 
الصورة الرمزية د. محمد الحسيني




الحالة
د. محمد الحسيني غير متواجد حالياً

 

icon3 بحث تعرف على أقسام الدنانير البيزنطية المتداولة بصدر الإسلام بالقسم الخاص بالفئات
 

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://alhosini-money.com/backgrounds/22.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="8 80"]

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته

[/frame]

[frame="8 80"]

[/frame]
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN][ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://alhosini-money.com/backgrounds/22.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="8 80"]


باقة ورد من أ.محمد الحسيني لجميع الأعضاء والزوار الكرام



معاً نحو جيل هواة محترف في علوم المسكوكات بإذن الله وحده





الموضوع\ بحث تعرف على أقسام الدنانير البيزنطية المتداولة بصدر الإسلام







أحبتي الكرام لا بد أن نعلم يقيناً بأن الدنانير المتداولة بالجاهلية وبصدر الإسلام العظيم بمكة ومن حولها كانت توجد لها أقسام متنوعة منها

الدينار النصف والثلث والربع

وكانت رائجة ومتداولة بتلك الحقبة الزمنية في الجزيرة العربية وأعلموا أن لم يكن للعرب قبل الأسلام نقود خاصه بهم تضرب وتسك لأسباب كثيرة ومتنوعة بل تداولوا الدنانير البيزنطيه وأقسامها منها النصف والثلث والربع فقط


شاهد شرح الدينار الوافي فى تلك الحقبة








شاهد النصف دينار لهرقل ضرب عام 629 ميلادي






شاهد الثلث دينار لهرقل






شاهد الربع دينار لهرقل













أولاً الدينار

كم مرة قد تم ذكر الدينار بالقرأن الكريم شاهد ذلك بالقسم الجديد الخاص بالقرأن والسنة

ومن اهل الكتاب من ان تامنه بدينارلايؤده اليك الا مادمت عليه قائما ذلك بانهمقالوا ليس علينا في الاميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون ) ال عمران
وكان يزن

4,250 غ
ويساوي بحبة الشعيرة المتوسطة

72 حبة شعيرة وزناً



وقطره


20 ملم


تفسير أبن كثير رحمه الله





يخبر تعالى عن اليهود بأن منهم الخونة، ويحذر المؤمنين من الاغترار بهم، فإن منهم {من إن تأمنه بقنطار} أي من المال {يؤده إليك} أي وما دونه بطريق الأولى أن يؤديه إليك، {ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائماً} أي بالمطالبة والملازمة والإلحاح في استخلاص حقك، وإذا كان هذا صنيعه في الدينار، فما فوقه أولى أن لا يؤديه إليك. وقوله {ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل} أي إنما حملهم على جحود الحق أنهم يقولون: ليس علينا في ديننا حرج في أكل أموال الأميين وهم العرب فإن اللّه قد أحلها لنا، قال اللّه تعالى: {ويقولون على اللّه الكذب وهم يعلمون} أي وقد اختلقوا هذه المقالة، وائتفكوها بهذه الضلالة، فإن اللّه حرّم عليهم أكل الأموال إلا بحقها وإنما هم قوم بُهت. عن أبي صعصعة بن يزيد أن رجلاً سأل ابن عباس، فقال: إنا نصيب في الغزو من أموال أهل الذمة الدجاجة والشاة، قال ابن عباس: فتقولون ماذا؟ قال، نقول: ليس علينا بذلك بأس، قال: هذا كما قال أهل الكتاب: {ليس علينا في الأميين سبيل}، إنهم إذا أدوا الجزية لم تحل لكم أموالهم إلا بطيب أنفسهم ""أخرجه عبد الرزاق عن أبي صعصعة بن يزيد"" وعن سعيد بن جبير قال: لما قال أهل الكتاب ليس علينا في الأميين سبيل، قال نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (كذب أعداء اللّه، ما من شيء كان في الجاهلية إلى وهو تحت قدميَّ هاتين إلا الأمانة فإنها مؤداة إلى البر والفاجر) ""أخرجه ابن أبي حاتم"" ثم قال تعالى: {بلى من أوفى بعهده واتقى} أي لكن من أوفى بعهده واتقى منكم يا أهل الكتاب. اتقى محارم اللّه واتبع طاعته وشريعته التي بعث بها خاتم رسله وسيدهم {فإن اللّه يحب المتقين}.




أنتهي كلام أبن الكثيرفي تفسيره

فيتبن لدينا بأن ذكر الدينار لم يرد بالقرأن الكريم الا مرة واحدة فقط

وأما الأحاديث النبوية حيال ذكر مسمى الدينار فتعبر كثيرة جداً



.....................

ثانياً
فئة النصف دينار
وكان يزن

2,125 غ
ويساوي بحبة الشعيرة المتوسطة

36 حبة



وقطره التقريبي

14 ملم
بالقرأن الكريم وأما الأحاديث النبوية في ذكر النصف فتعتبر كثيرة جداً
أولاً كلمة

(نصف )


سورة النساء - الجزء 4 - الآية 12 - الصفحة 79




۞ وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَ‌ٰجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌۭ فَلَكُمُ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصِينَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍۢ ۚ وَلَهُنَّ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌۭ فَلَهُنَّ ٱلثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم ۚ مِّنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ تُوصُونَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍۢ ۗ وَإِن كَانَ رَجُلٌۭ يُورَثُ كَلَـٰلَةً أَوِ ٱمْرَأَةٌۭ وَلَهُۥٓ أَخٌ أَوْ أُخْتٌۭ فَلِكُلِّ وَ‌ٰحِدٍۢ مِّنْهُمَا ٱلسُّدُسُ ۚ فَإِن كَانُوٓا۟ أَكْثَرَ مِن ذَ‌ٰلِكَ فَهُمْ شُرَكَآءُ فِى ٱلثُّلُثِ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصَىٰ بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّۢ ۚ وَصِيَّةًۭ مِّنَ ٱللَّهِ ۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌۭ





سورة النساء - الجزء 5 - الآية 25 - الصفحة 82



وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلًا أَن يَنكِحَ ٱلْمُحْصَنَـٰتِ ٱلْمُؤْمِنَـٰتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَـٰنُكُم مِّن فَتَيَـٰتِكُمُ ٱلْمُؤْمِنَـٰتِ ۚ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَـٰنِكُم ۚ بَعْضُكُم مِّنۢ بَعْضٍۢ ۚ فَٱنكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَءَاتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِٱلْمَعْرُوفِ مُحْصَنَـٰتٍ غَيْرَ مُسَـٰفِحَـٰتٍۢ وَلَا مُتَّخِذَ‌ٰتِ أَخْدَانٍۢ ۚ فَإِذَآ أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَـٰحِشَةٍۢ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى ٱلْمُحْصَنَـٰتِ مِنَ ٱلْعَذَابِ ۚ ذَ‌ٰلِكَ لِمَنْ خَشِىَ ٱلْعَنَتَ مِنكُمْ ۚ وَأَن تَصْبِرُوا۟ خَيْرٌۭ لَّكُمْ ۗ وَٱللَّهُ غَفُورٌۭ رَّحِيمٌۭ







سورة النساء - الجزء 6 - الآية 176 - الصفحة 106




يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ ٱللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِى ٱلْكَلَـٰلَةِ ۚ إِنِ ٱمْرُؤٌا۟ هَلَكَ لَيْسَ لَهُۥ وَلَدٌۭ وَلَهُۥٓ أُخْتٌۭ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ ۚ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَتَا ٱثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا ٱلثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ ۚ وَإِن كَانُوٓا۟ إِخْوَةًۭ رِّجَالًۭا وَنِسَآءًۭ فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ ٱلْأُنثَيَيْنِ ۗ يُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّوا۟ ۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌۢ





.................................................. .................................................. ...






........................................



ثالثاً

ثلث دينار

هل تم ذكرها بالقرأن الكريم الشريف

وكان يزن تقريباً

1,418 غ

ويساوي وزناً بحبة الشعيرة


34 حبة شعيرة





أولاً كلمة


(ثلث )


لم نجد شيئاً بالقرن الكريم


والله أعلم


ثانياً


( الثلث )


سورة النساء - الجزء 4 - الآية 11 - الصفحة 78


يُوصِيكُمُ ٱللَّهُ فِىٓ أَوْلَـٰدِكُمْ ۖ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ ٱلْأُنثَيَيْنِ ۚ فَإِن كُنَّ نِسَآءًۭ فَوْقَ ٱثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ ۖ وَإِن كَانَتْ وَ‌ٰحِدَةًۭ فَلَهَا ٱلنِّصْفُ ۚ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَ‌ٰحِدٍۢ مِّنْهُمَا ٱلسُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُۥ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُۥ وَلَدٌۭ وَوَرِثَهُۥٓ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ ٱلثُّلُثُ ۚ فَإِن كَانَ لَهُۥٓ إِخْوَةٌۭ فَلِأُمِّهِ ٱلسُّدُسُ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصِى بِهَآ أَوْ دَيْنٍ ۗ ءَابَآؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًۭا ۚ فَرِيضَةًۭ مِّنَ ٱللَّهِ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًۭا


سورة النساء - الجزء 4 - الآية 12 - الصفحة 79


۞ وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَ‌ٰجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌۭ فَلَكُمُ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصِينَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍۢ ۚ وَلَهُنَّ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌۭ فَلَهُنَّ ٱلثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم ۚ مِّنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ تُوصُونَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍۢ ۗ وَإِن كَانَ رَجُلٌۭ يُورَثُ كَلَـٰلَةً أَوِ ٱمْرَأَةٌۭ وَلَهُۥٓ أَخٌ أَوْ أُخْتٌۭ فَلِكُلِّ وَ‌ٰحِدٍۢ مِّنْهُمَا ٱلسُّدُسُ ۚ فَإِن كَانُوٓا۟ أَكْثَرَ مِن ذَ‌ٰلِكَ فَهُمْ شُرَكَآءُ فِى ٱلثُّلُثِ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصَىٰ بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّۢ ۚ وَصِيَّةًۭ مِّنَ ٱللَّهِ ۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌۭ


ثالثاً

كلمة
(ٱلثُّلُثَانِ )
سورة النساء - الجزء 6 - الآية 176 - الصفحة 106

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ ٱللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِى ٱلْكَلَـٰلَةِ ۚ إِنِ ٱمْرُؤٌا۟ هَلَكَ لَيْسَ لَهُۥ وَلَدٌۭ وَلَهُۥٓ أُخْتٌۭ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ ۚ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَتَا ٱثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا ٱلثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ ۚ وَإِن كَانُوٓا۟ إِخْوَةًۭ رِّجَالًۭا وَنِسَآءًۭ فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ ٱلْأُنثَيَيْنِ ۗ يُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّوا۟ ۗ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌۢ






ولا بد أن نعلم كذلك ونكررها لكم بأن العرب كانوا يعلمون جيداً معنى كلمة ( ثلث أو الثلث أو الثلثان

خاصةً بتلك الحقبة

لاسيما بأن الله عزه وجل قد خاطبهم باللغة الخاصة بهم في ذلك الحقبة حنى يفهموا ذلك جيداً .









.........................................



رابعاً


فئة الربع

وكان يزن


1,65 غ



ويساوي بحبة الشعيرة وزناً


15 حبة




هل تم ذكرها بالقرأن الكريم الشريف



أولاً كلمة


(ربع)


لم نجد شيئاً بالقرن الكريم يدل على كلمة (ربع \ في هذه الصيغة )


والله أعلم



ثانياً


( الربع \ موجودة بالقران )


سورة النساء - الجزء 4 - الآية 12 - الصفحة 79


۞ وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَ‌ٰجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌۭ فَلَكُمُ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصِينَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍۢ ۚ وَلَهُنَّ ٱلرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌۭ ۚ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌۭ فَلَهُنَّ ٱلثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم ۚ مِّنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ تُوصُونَ بِهَآ أَوْ دَيْنٍۢ ۗ وَإِن كَانَ رَجُلٌۭ يُورَثُ كَلَـٰلَةً أَوِ ٱمْرَأَةٌۭ وَلَهُۥٓ أَخٌ أَوْ أُخْتٌۭ فَلِكُلِّ وَ‌ٰحِدٍۢ مِّنْهُمَا ٱلسُّدُسُ ۚ فَإِن كَانُوٓا۟ أَكْثَرَ مِن ذَ‌ٰلِكَ فَهُمْ شُرَكَآءُ فِى ٱلثُّلُثِ ۚ مِنۢ بَعْدِ وَصِيَّةٍۢ يُوصَىٰ بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّۢ ۚ وَصِيَّةًۭ مِّنَ ٱللَّهِ ۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌۭ





ثالثاً

كلمة
(ربعين )

لم نجد كلمة مشابه والله أعلم




ولا بد أن نعلم بأن العرب كانوا يعلمون جيداً معنى كلمة (ربع أو الربع أو ربعين أو الر بعين مثلاً )

خاصةً بتلك الحقبة

لاسيما بأن الله عزه وجل قد خاطبهم باللغة الخاصة بهم في ذلك الحقبة الزمنية


















أخي الكريم.. أختي الكريمة.. اتمنى أن اكون قد قدمت لكم مايفيدكم فأرجوا منكم ان لاتنسونا من صالح دعائكم





ملاحظة هامة جداً
الموضوع



حاص بنا بفضل من الله وحده وليس منقول



والله أعلم











معاً نحو جيل هواة محترف بأذن الله














[/frame]




[frame="8 80"]
[/frame]
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]


[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:100%;background-image:url('http://alhosini-money.com/backgrounds/22.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]






التوقيع












للتواصل العلمي فقط
الواتس اب
اعتزال تام





وسوف اتقبل اي نصيحة علمية خاصةً لمن يعتقد باي
معلومة أنها ليست صحيحة والرجوع الي الحق هو صمام الأمان.





وارجو ان لا تنسونا من صالح دعائكم لنا بالمعفرة والشفاء والعطاء
دعمكم لنا يعتبر حقيقةً نصرةً وخدمةً لعلوم المسكوكات الإسلامية
ما شاء اله لا قوة إلا بالله تبارك الله


للهم أني أسألك الإيمان بك وتوحيدك حق توحيده والإيمان بحق بملائكتك وكتبك ورسلك واليوم الأخر وبالقدر خيره وشره

وارزقني يا الله محبة واحترام وتقدير وحب أل بيتك .
وحب جميع زوجات الرسول أمهات المؤمنين وأحترامهم وتقديرهم
.وإحترام وحب وتقدير جميع الصحابة الكرام
. وإحترام وتقدير وحب جميع العلماء والدعاة الموحدين
وانصر اللهم جميع المجاهدين
وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف
وطاعة الوالدين الكرام وصلة الرحم
وأكل مال الحلال
والإحسان للجار
والبعد عن جميع الكبائر
التي حذرنا بها ديننا الحنيف.
أمين أمين يا رب العالمين

. وجنبنا يا الله بأن نشرك بك شيئاً
أو أن نتخذ غير عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة اخرى
.أوأن نتكلم بأمهات المؤمنين.
أوبالصحابة الكرام اجمعين.
أو التكلم بالعلماء والدعاة الموحدين
.أو الخوض بفتنة التكفير والتي هي خاصة للعلماء الراسخين .أوبالخروج والاعنصامات والمظاهرات التي ارهقت بلاد المسلمين واضعفتهم وقللت من هيبتهم أمام بلاد الغرب
. وارزقني طاعة ولي الأمر بالمعروف والصبر عليه وعدم شق عصا المسلمين وتفريقهم
.حتى ننجو بديننا فالجميع سوف يعرضون علي الله فرداً فرداً في ذلك اليوم العظيم

ليس معهم أحداً من أبائهم ولا أمهاتهم ولا أولادهم ولا عشيرتهم ولا قبيلتهم ولا حزبهم ولا طائفتهم وعصبتهم فأنجوا بأنفسكم رحمكم الله فنحن لم نخلق إلا لغاية واحده وهي لعبادة الله وتوحيده كما أمرنا الخالق بذلك في كتابه العظيم
( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا)

حتى تكون النفوس مطمئنة وراضية وحتى لا تندم بالدنيا أشد الندم وكذلك في يوم العرض العظيم فتوبوا قبل ان تعرضوا على الله في ذلك اليوم والذي لا يتفع به الندم فالقبور ربما تبنى لنا جميعاً ونحن لم نتوب فاجعلوا التوبة صمام الامان للفوز بالجنة





تعد هذه النصيحة قد خرجت لكم من القلب للقلب لكم جميعاً
فلا تنسونا من صالح دعائكم فأنتم أهل الكرم والجود.

رد مع اقتباس
قديم 18-6-1432هـ, 08:36 مساء   رقم المشاركة : 2
الطائر
الادارة




الحالة
الطائر غير متواجد حالياً

 

افتراضي
 


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً أستاذ محمد الحسيني - سلمه الله
موضوع شيق وجميل ومفيد للباحثين وللهواة والمقتنين والحاص حيال الدنانير البيزنطية وأقسامها فى تلك الحقبة
ولا بد أن يشاهده الجميع للفائدة وللدرر التي تكتب بماء الذهب الموجودة في هذا الموضوع
وتقبلوا أجمل تحياتي
الطائر






رد مع اقتباس
قديم 19-6-1432هـ, 01:49 مساء   رقم المشاركة : 3
ah.zakii
مسئول التقنية بالمركز




الحالة
ah.zakii غير متواجد حالياً

 

افتراضي
 

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-image:url('http://alhosini-money.com/backgrounds/9.gif');"][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="5 80"] موضوع رائع وجميل فعلا ومفيد للباحثين وللهواة والمقتنين
شكرا استاذ محمد ربي يزيدك علماً

[/frame][/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 24-6-1432هـ, 09:29 مساء   رقم المشاركة : 4
mohamedabdelrhman
مبتدئ بالمسكوكات




الحالة
mohamedabdelrhman غير متواجد حالياً

 

افتراضي
 

مشكوووووووووووووووووور







رد مع اقتباس
قديم 27-6-1432هـ, 07:56 صباحاً   رقم المشاركة : 5
تورمالين
مبتدئ بالمسكوكات




الحالة
تورمالين غير متواجد حالياً

 

افتراضي
 

يعطيك الف عافية







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

للإشتراك في قروب مركز الكويت ليصلك كل ما هو جديد
بريدك الإلكتروني:

ارشادات تقنية للمركز




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

استضافة : التقنية العالية

free counters
cool hit counter

vBulletin statistics